مطار البطين للطيران الخاص … الاول من نوعه في الشرق الاوسط .

مطار البطين للطيران الخاص هو أول مطار متخصص في مجال طيران رجال الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقياوقد تم وضع المطار قيد التشغيل لأول مرة في عام 1969 باعتباره أول مطار رئيسي في العاصمة، إلى حين تم افتتاح مطار أبوظبي الدولي في عام 1982. وفي عام 1983 ، تم تحويل مطار البطين إلى قاعدة جوية عسكرية حتى نهاية عام 2008، عندما تولت شركة أبوظبي للمطارات إدارة عمليات المطار وتحويله إلى مطار مدني متخصص بمجال الطيران الخاص عالمي المستوى.ويتمتع المطار حالياً بقدرة استيعابية لإيقاف وركن الطائرات تصل إلى 50 طائرة خاصة، والقابلية على تمكين الطائرات من الهبوط والإعداد ومن ثم الإقلاع من جديد في فترة زمنية قياسية. ويتوفر في المطار حالياً ساحة جوية خاصة لهبوط الطائرات وركنها لفترات قصيرة. وتشمل قائمة الشركات المشغلة التي تعمل من المطار “الجابر للطيران”، “فالكون لخدمات الطيران”، “بريستيج جت”، “إمبايار أفييشن”، “لوكشيوري إير جت”، “ماكسيموس للشحن الجوي، مروحيات رويال هيلتي،”إكس او جت” وروتانا جت.

وفي عام 2011 أطلق مطار البطين للطيران الخاص مركز العمليات الأرضية “ظبي جت” وذلك لخدمة كافة العملاء من أصحاب الطائرات والطييارين مستخدمي مطار البطين. وبعد أقل من عام من إطلاقها نالت “ظبي جت” مرتيبة إحدى أفضل خمس مراكز حول في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا من قبل مجلة طيران رجال الأعمال الأوروبي. كما شهد عام 2011 انضمام شركات جديدة إلى شيكة الشركات العاملة في مطار البطين للطيران الخاص منها شركة روتانا جت كشركة مشغلة للطائرات الخاصة قائمة على أرض المطار، وشركة “جت أفييشين” لتقديم مجموعة من خدمات قطاع الطيران الخاص في مطار البطين.

واليوم ، تدير شركة أبوظبي للمطارات خطة استثمار وتطوير كبيرة بتكلفة ملايين الدولارات تهدف لتطوير مرافق المطار، والذي ستشمل شراء معدات جديدة، وتحسين مبنى كبار الشخصيات، والصالات، وتأمين مساحات إضافية لإنشاء مرافق جديدة تهدف إلى تطوير وتوسيع أطر الخدمات المقدمة في المطار، والتي تتضمن بناء فندق حديث المستوى. وسوف يتم الارتقاء بعمليات ومرافق صيانة وإصلاح الطائرات لتلبية الطلب المتنامي والموازي لتزايد المشهود في عدد الطائرات الخاصة والشركات المشغلة التي تتخذ من مطار البطين مقر لها. كما سيشهد عام 2012 افتتاح مرافق “جيت جورمية” في مطار البطين وذلك لتقديم خدمات تموين طائرات رجال الأعمال الراقية.