مسجد القرية

تم بناء “مسجد بن سلطان” عام 1815 فى مصفوت، من سعف النخيل والطين الأحمر وكان المسجد الوحيد في القرية، أما الآن ومع انتشار العمران فقد أصبح هناك الكثير من المساجد لتستوعب زيادة السكان.

يقول خلفان بن سالم 50 عاماً و هو من أهل مصفوت : في البداية، كان في مصفوت مدرستان واحدة للبنين تسمى “عمار بن ياسر” وأخرى للبنات تسمى “سمية بنت خياط”  ، وكانتا مبنيتين من سعف النخيل والطين، أما الآن فمع توسع العمران أصبح لدينا 6 مدراس حكومية ومسجد يتسع لأكثر من 700 مصلى.

وعن العادات القديمة يقول: كانت الأسر في مصفوت تجتمع كلها في المناسبات على مائدة واحدة، وكان كل واحد منا يعرف  جيرانه ويتواصل معهم دائما، أما الآن فقد قل هذا التواصل بسبب مشاغل الحياة ومشاكلها.

كذلك تشتهر مصفوت بصناعه العسل وفي ذلك يقول: كان العسل متوافراً في الجبال حسب مواسمه فتجد عسل البرم وعسل اليبياب وعسل العشب، وعسل الثمر الذي يستوي في فصل الشتاء وكذلك عسل السدر، وكان الأهتمام أكثر من الآن بهذه المناحل التي تزخر بها المنطقة إلى الآن.