كلاب مفترسة تهاجم عزب مواطنين في «سهيلة»

1861460205

تعرضت عزب مواطنين في منطقة سهيلة، التابعة لإمارة الشارقة، لهجوم من كلاب شرسة، ما تسبب في نفوق ‬47 رأس ماشية بعد تعرضها لعض، وإصابة ‬19 ماشية بإصابات بليغة، إذ تقوم الكلاب بالحفر أسفل الأسوار السلكية، للخروج إلى الطريق العام، والهجوم على العزب والمواشي، وفق مواطنين.

 

وعبر مواطنون أصحاب عزب عن انزعاجهم من تعرض مواشيهم لهجوم، من قبل كلاب تابعة لمصانع موجودة في منطقة سهيلة، موضحين أن الكلاب تهاجم العزب ليلاً، بأعداد كبيرة، وتعقر المواشي، وتصيبها بإصابات بالغة تصعب معالجتها من قبل الطبيب البيطري، ما يؤدي إلى نفوقها.

 

ومن جهته، قال مدير دائرة الأشغال والخدمات العامة في إمارة رأس الخيمة، المهندس أحمد محمد الحمادي، لـ«الإمارات اليوم»، إن الدائرة تلقت شكاوى من مواطنين تتعلق بتعرض مواشيهم للهجوم من قبل عدد كبير من الكلاب خلال الأيام الماضية.

 

منطقة سهيلة

تقع منطقة سهيلة التابعة لإمارة الشارقة شمال مدينة الذيد، تجاورها من جهة الشمال منطقة الغيل الصناعية التابعة لإمارة رأس الخيمة، والتي تضم ‬250 مصنعاً، وتبعد عن بيوت سكان منطقة سهيلة مسافة ‬250 متراً.

وأوضح أن الدائرة أرسلت فريقاً إلى منطقة سهيلة، وتبين أن السبب الرئيس لنفوق المواشي تعرضها للعض من قبل كلاب تحرس بعض المصانع في منطقة سهيلة الصناعية، متابعاً أن الدائرة أرسلت تعميماً إلى جميع الجهات المعنية في منطقة سهيلة تطالبها بربط كلابها وتحمل مسؤولية هجومها على مواشي المواطنين، وإلا سيتم مصادرتها في حال خروجها إلى المناطق الخاصة والطرقات العامة في المنطقة.

 

وتفصيلاً، ذكر المواطن محمد حارب الشامسي، من سكان منطقة سهيلة، وأحد الذين هاجمت الكلاب عزبهم، أنه فوجئ بعمال العزبة الخاصة به يخبرونه بأن مجموعة من الكلاب المفترسة يزيد عددها على ‬40 كلباً هاجمت حظيرة أغنامه ليلاً، ما أدى إلى نفوق خمس أغنام بعد تعرضها للعض وإصابة ثلاث بجروح بليغة، موضحاً أنه أحضر طبيباً بيطرياً لعلاجها، إلا أنها نفقت بعد أسبوع، لافتاً إلى أن أعداد المواشي التي نفقت بسبب الكلاب في عزب المواطنين وصلت إلى أكثر من ‬47 رأس ماشية.

 

وتابع، أنه فتح بلاغاً في مركز شرطة الذيد بشأن الواقعة، كما أبلغ دائرة الأشغال والخدمات العامة في رأس الخيمة التي أرسلت فريقاً استطاع أن يصطاد ‬15 كلباً، وتم نقلها في أقفاص حديدية.

 

وأشار الشامسي إلى أن بعض أصحاب المصانع المنتشرة في منطقة الغيل الصناعية التابعة لإمارة رأس الخيمة القريبة من الأحياء السكنية، يربون الكلاب بغرض حراسة مصانعهم، فتأتي أعداد كبيرة من الكلاب، وتتجمع حول حاويات القمامة الكبيرة الخاصة بالمصانع، وتهاجم عزب المواطنين.

 

وذكر أن بعض سكان تلك المناطق يربون الكلاب ثم يتخلصون  منها بإطلاقها في الشوارع، ما يؤدي إلى تحولها كلابا شرسة تهاجم الماشية، وتزداد هذه الظاهرة في فصل الصيف، إذ تنتشر كلاب مختلفة الفصائل والأحجام في المنطقة بأعداد كبيرة.

 

وأفاد المواطن سيف سهيل الشامسي من منطقة سهيلة، بأن بعض عزب المواطنين الواقعة بين الأحياء السكنية ومنطقة الغيل الصناعية تعرضت قبل أسبوع لهجوم من مجموعة كبيرة من الكلاب، التي تسببت في نفوق ‬47 رأساً من الأغنام والماعز، على الرغم من أن أغلب العزب مسورة بسياج شائك يمتد من مستوى الأرض حتى ارتفاع متر ونصف المتر، إلا أن الكلاب استطاعت الحفر تحت السياج والدخول إلى العزب والهجوم على المواشي.

 

وتابع أن «العمـال تتبعـوا آثار أقـدام تلك الكلاب على الرمـال، واتضـح أنها قادمـة من منطقـة الغيل الصنـاعية القريبة من أماكن العزب، إذ إن أصحاب المصانع يحضرونها بغرض الحراسة أو التربية، ثم يتركونها سائبة في الخلاء، مضيفاً أن المزارع القريبة من العزب تشكل بؤرة تجمع لأعداد كبيرة من الكلاب المفترسة.

 

وأكد المواطن مصبح غانم المزروعي، أن هجوم الكلاب على عزب المواطنين أدى إلى نفوق وإصابة ‬66 رأساً من الماشية، متابعاً أن دائرة الأشغال العامة في رأس الخيمة اصطادت عدداً من الكلاب، والغريب أنها أعادت أحد الكلاب التي اصطادتها إلى مالكه صاحب مصنع في منطقة الغيل، متسائلاً: «ما جدوى اصطياد الكلاب إذا كان سيتم إرجاعها إلى أصحابها، والأهالي يعانون نفوق المواشي وتكبد خسائر مالية كبيرة؟».

 

وأوضح أن رأس الماشية تصل قيمته إلى ‬1000 درهم، مطالباً الجهات المختصة بإلزام أصحاب الكلاب بترقيمها لمعرفة ملاكها في حال هجومها على عزب المواطنين، وتالياً إلزامهم بدفع غرامة مالية لملاك المواشي التي تقتلها كلابهم.

 

ومن جهته، قال مدير دائرة الأشغال والخدمات العامة في إمارة رأس الخيمة، المهندس أحمد محمد الحمادي، إن الدائرة تلقت شكاوى من مواطنين تتعلق بتعرض مواشيهم لهجوم من قبل عدد كبير من الكلاب خلال الأيام الماضية.

 

وأوضح أن الدائرة أرسلت فريقاً من المفتشين، وتبين أن السبب الرئيس لنفوق المواشي تعرضها للعض من قبل كلاب تحرس بعض المصانع في منطقة سهيلة الصناعية، متابعاً أن الدائرة أرسلت تعميماً إلى جميع الجهات المعنية في منطقة سهيلة، تطالبهم فيه بربط كلابهم، وتحمل مسؤولية هجومها على مواشي المواطنين، وإلا سيتم ضبط ومصادرة أي كلب يوجد في الطرق العامة.

 

وأضاف أن الدائرة بدأت في تنفيذ حملات رقابة على المناطق القريبة من المصانع في منطقة سهيلة، وبهدف ضبط ومصادرة الكلاب في المنطقة، والتي تخرج ليلاً من المصانع، وتستهدف مواشي المواطنين.

 

وأشار إلى أنه سيتم وضع الكلاب في مركز لرعاية الحيوانات الضـالة في منطقـة الفلية في رأس الخيمة، بهدف رعايتها وحماية مواشي المواطنين، مؤكداً أن الكلاب تهاجم المارة في الطرق، ما يعرض حياتهم للخطر.

 

المصدر: الإمارات اليوم