«الرقابة الغذائية» يؤكد خلو الأسواق من النقانق المختلطة بلحوم الخنزير

لحم

أكد جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية خلو الأسواق في إمارة أبوظبي من أنواع نقانق أو لحوم مختلطة بلحوم أو مشتقات الخنزير.

وقال سعيد جاسم مدير الاتصال وخدمة المجتمع بالإنابة في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، إن الجهاز ينفذ برنامجاً رقابياً صارماً للتحقق من ممارسات منشآت اللحوم، من خلال اتباع سياسات لا تسمح بدخول اللحوم من الدول التي لا توجد بها جمعيات إسلامية معتمدة للإشراف والتصديق على الحلال مع الزيارات الدورية التي تقوم بها الأجهزة الرقابية بالدولة لهذه الجمعيات للتأكد من التزامها وتطبيقها للمعايير المعتمدة، وما يؤكد عدم وجود أي أنواع نقانق أو لحوم مختلطة بلحوم، أو مشتقات الخنزير.

وكانت وسائل الإعلام الأجنبية والعربية نشرت مؤخرا تقارير تفيد باكتشاف الوكالة السويدية للتغذية وجود لحم خنزير في النقانق المختومة بشعار الحلال والمخصصة للمسلمين، والتي يتم إنتاجها في “سلوفينيا”، وتُباع في السويد.

وأكد سعيد جاسم لـ “الاتحاد” أن وحدة التفتيش على اللحوم في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية تقوم بدور فعال في الرقابة عل منشآت تداول وبيع اللحوم، وإيجاد واستخدام أدق الاختبارات والتحاليل، بالتعاون مع المختبرات للكشف عن نوعية اللحوم، وما إذا كانت تحتوي على لحوم ومشتقات الخنزير، وذلك من خلال اختبارات الحمض النووي والأجسام المضادة، والتي تعتبر من أدق الاختبارات المستخدمة عالمياً. وتقنية استخلاص الحمض النووي (DNA) والتعرف إليه تتم من خلال استخدام شريحة (DNA chip) ذات دقة وحساسية عالية، تكشف عن الحمض النووي حتى وإن كانت كميته تصل إلى أقل من ‬10 نانوجرام. وأكد جاسم أن «منتجات اللحوم المصنعة، المحضرة أو الخام، المعروضة في منافذ البيع المحلية تخضع لنظام رقابي صارم، يبدأ من المنافذ الحدودية بالتحقق من شهادات الذبح الحلال والصحة والرقابة، والتثبت من تواريخ الإنتاج والانتهاء، علاوة على إخضاع عينات عشوائية من المنتجات للفحص قبل السماح بدخولها لمنافذ البيع في الإمارة.
وأشار جاسم إلى أنه خلال السنوات الماضية أثبتت العينات التي تم جمعها من قبل مفتشي الوحدة عدم اكتشاف أي مشتقات للخنزير مخلوطة بمنتجات اللحوم المتداولة في الإمارة، حيث تم تحليل عينات من أكثر من 40 متداولاً بأسواق الإمارة في العام 2012.

وأضاف أن قطاع السلامة الغذائية، من خلال وحداته المعنية بالدور الرقابي يعمل على زيادة أعداد العينات المسحوبة من منتجات اللحوم المصنعة الواردة للإمارة للكشف والتقصي، والتأكد من ضمان سلامتها للاستهلاك.

وتنفذ وحدة اللحوم حالياً برنامجها الصيفي للحملات، والتي تستهدف منشآت تداول اللحوم في مناطق مختلفة من أبوظبي وفي أوقات الذروة، خاصة أيام العطلات التي يظن البعض أن الرقابة تغيب فيها، وأطلق الجهاز مؤخراً برنامجاً تفتيشياً أسبوعياً بدأته وحدة اللحوم في منطقة بني ياس ثم مصفح الصناعية تلتها حملات على الشهامة ومنطقة أبوظبي، وستستمر الحملات حتى انقضاء فصل الصيف بالتوازي مع العمل اليومي الروتيني للمفتشين.

ويتابع جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية مواصفات الغذاء ومتغيراته في مختلف دول العالم، من خلال قنوات شرعية معتمدة من قبل مؤسسة الغذاء العالمي، إذ يمتلك مواصفات وشروط خاصة لا تخالف الشريعة الإسلامية، وتراقب المنتج الغذائي احترازياً، للوقوف على سلامته.

المصدر: جريدة الاتحاد