“دبي مول” يحقق إنجازا عالميا جديدا مع استقباله 65 مليون زائر في العام الماضي..

مول

حقق “دبي مول” ـ الذي يعد أكبر وجهات التسوق والترفيه في العالم وطورته شركة “إعمار العقارية” ـ إنجازا عالميا جديدا في استقطابه /65/ مليون زائر خلال العام الماضي بزيادة نسبتها /20/ في المائة مقارنة بعام /2011/.

كما ارتفعت مبيعات التجزئة ضمن مختلف المنافذ التجارية في المركز في العام الماضي بنسبة /24/ في المائة مقارنة بالعام السابق له.

وكشف سعادة محمد العبار رئيس مجلس إدارة “إعمار العقارية” عن أن الشركة ستقوم بعمليات توسعة لدبي مول عبر إضافة مليون قدم مربعة إلى مساحته الأصلية تتضمن مجموعة غير مسبوقة من العناصر التجارية والسكنية ومرافق الضيافة ذات المستوى العالمي لتصل مساحته الإجمالية إلى 13 مليون قدم مربعة.

وقالت “إعمار العقارية” في بيان صحافي صدر عنها اليوم أن دبي مول تجاوز بأشواط واسعة الأرقام المسجلة في نخبة من أشهر مراكز التسوق والترفيه في مختلف أنحاء العالم مما يسلط الضوء على المكانة الاستثنائية التي تحظى بها مدينة دبي كمحور عالمي رئيس في قطاعات السياحة وتجارة التجزئة والأعمال.

وأضافت أن عدد زوار “دبي مول” تخطى أعداد السياح الذين يتوافدون سنويا إلى مدينتي نيويورك ولوس أنجلوس في الولايات المتحدة الأمريكية الذين بلغ عددهم /52/ مليونا و/41/ مليونا على التوالي خلال العام الماضي.

وأكدت إعمار أن “دبي مول” أصبح حاليا من أبرز الوجهات السياحية في دبي بفضل ما يحتضنه من مرافق سياحية وترفيهية لا تضاهى بالإضافة إلى موقعه الحيوي في دبي التي تبعد مسافة لا تتجاوز رحلة مدتها أربع ساعات بالطائرة عن دول يبلغ مجموع تعداد سكانها أكثر من /5ر2/ مليار شخص ليكون الوجهة المفضلة في عالم الأزياء والتجزئة والترفيه على كافة المستويات.

وقال العبار في تصريح صحافي له اليوم أن النمو الاستثنائي الذي يحققه دبي مول يرتكز إلى الرؤية السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” بالعمل على تعزيز الأداء في مختلف القطاعات الاقتصادية الرئيسة بما في ذلك تجارة التجزئة لتساهم بدور أكبر في تعزيز إجمالي الناتج المحلي في الإمارة.

وأشار إلى أن هذه الأرقام تعكس تنامي المكانة المميزة التي يحظى بها دبي مول في المدينة ليصبح بحق وجهة أولى للسياحة والتسوق والترفيه بالإضافة إلى دوره الحيوي في دعم النمو الاقتصادي عبر توفير آلاف فرص العمل كل عام ودعم نمو قطاعي التجارة والخدمات اللوجستية في دبي اللذين يعتبران من أهم المحركات الاقتصادية في الإمارة.

وعزا العبار هذا النجاح الاستثنائي أيضا إلى تركيز دبي مول على إثراء تجربة زواره على كافة المستويات فإلى جانب باقة الخيارات الواسعة من أشهر العلامات التجارية واحتضانه لأكثر من /1200/ متجر فإن كثيرا الخيارات الترفيهية الفريدة التي تستقطب السياح من مختلف أنحاء العالم تتوفر فيه.

ولفت إلى أن الشركة حرصت على توفير مزيد من التسهيلات للزوار تتمثل في مواقف جديدة للسيارات بالإضافة إلى الانتهاء من تنفيذ جسر المترو الذي يربط مباشرة بين محطة مترو دبي ودبي مول ليرسي بذلك معايير غير مسبوقة على مستوى العمليات التشغيلية في مراكز التسوق .

وأوضح العبار أن أبرز مقومات مشروع التوسعة لدبي مول سيتمثل في إنشاء منطقة جديدة للتسوق تم تصميمها على طراز جادات البوليفارد الفاخرة وتضم متاجر لأشهر العلامات التجارية العالمية التي تراعي في تصميمها الأجواء المحيطة بها لتتكامل وتتناغم مع تصاميم المشروع الجديد حيث يمكن للمتسوقين التجول في أرجاء هذه المنطقة المزدانة بالأشجار المورقة والمعروضات المائية الساحرة في تجربة لا تضاهى على كافة المستويات.

ويتميز “دبي مول” بموقعه الحيوي في منطقة “وسط مدينة دبي” أرقى كيلومتر مربع في العالم وأبرز مشاريع “إعمار العقارية” ويشكل نقطة الصعود إلى “قمة البرج ـ برج خليفة” التي تعد أعلى منصة مشاهدة مفتوحة للعموم مع شرفة في الهواء الطلق.

ويطل المول على بحيرة البرج التي تحتضن نوافير “دبي فاونتن” الأطول من نوعها في العالم حيث تقدم أروع العروض المائية والبصرية والصوتية على أنغام مقطوعات موسيقية عربية وعالمية شهيرة.

ويحتضن “دبي مول” 1200 منفذ تجاري تلبي متطلبات المتسوقين على كافة المستويات بما في ذلك الأزياء والإكسسوارات والمفروشات والأدوات الإلكترونية والمنزلية وأحدث تقنيات الاتصالات والعرض السمعي والبصري والكتب والمجوهرات وغيرها الكثير.

وقامت العديد من العلامات التجارية العالمية بافتتاح أولى متاجرها في المنطقة في “دبي مول” بما في ذلك أول متاجر “بلومنجديلز” و”غاليريا لافاييت” على مستوى الشرق الأوسط .

كما عزز “دبي مول” خلال العام الماضي مجموعة الخيارات التي تقدمها منطقة الأزياء الفاخرة الممتدة على مساحة /440/ ألف قدم مربعة وأطلق أيضا منطقة “السوق” التي تتميز بتصاميمها الساحرة وتضم متاجر للمجوهرات والإكسسوارات والأزياء العربية التقليدية والحرف اليدوية وغيرها الكثير.

ويحتضن دبي مول /200/ مطعم ومقهى تشكل وجهات نموذجية للقاء الأهل والأصدقاء كما يضم مجموعة من أشهر المرافق الترفيهية العالمية بما في ذلك “دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية” الذي يشكل موطنا لآلاف الكائنات البحرية ومجمع “سيغا ريببلك” للألعاب التفاعلية والإلكترونية الأكبر من نوعه في المنطقة و”كيدزانيا” مدينة الألعاب التعليمية والترفيهية المخصصة للأطفال و”حلبة دبي للتزلج” المصممة وفق المعايير الأولمبية العالمية ومجمع “ريل سينما” لدور العرض السينمائي الذي يضم /22/ صالة بطاقة استيعابية تصل إلى أكثر من /2800/ شخص.

ويوصف “وسط مدينة دبي” الذي تبلغ قيمته التطويرية نحو /20/ مليار دولار بأنه قلب العالم الحاضر حيث يضم “برج خليفة” أطول مبنى في العالم بأسره والعديد من الفنادق العالمية وآلاف الشقق السكنية والمكاتب العصرية وغيرها الكثير.

المصدر: وكالة أنباء الإمارات وام